Accueil » كوناكت » الدولية ومنطقة نواذيبو الحرة بموريتانيا توقعان اتفاقية شراكة لدعم التعاون الثنائي »
أعلنت منظمة « كوناكت » الدولية عن توقيعها اتفاقية شراكة مع منطقة نواذيبو الحرة بموريتانيا، لدعم التعاون الثنائي وخلق فرص ومشاريع استثمارية جديدة للمؤسسات التونسية في ختام الجلسة الافتتاحية لليوم الثالث للمنتدى المنتدى الاقتصادي التونسي الموريتاني.
وشارك عدد من المسؤولين من موريتانيا وتونس، يوم الأربعاء، في اشغال المنتدى الاقتصادي بمنطقة نواذيبو الحرة حول « آفاق وفرص الاستثمار » وذلك بحضور رئيس هذه المنطقة ووالي الجهة وممثلين عن السلطة المحلية ووزارة الاستثمار وعدد من أصحاب المؤسسات التونسية والموريتانية و الفاعلين الاقتصاديين والمالين.
واعتبر رئيس سلطة منطقة نواذيبو الحرة، محمد علي ولد سيدي الشيخ محمد، في كلمته ان المنطقة تعد القلب النابض للاقتصاد الموريتاني والافريقي وأكبر قطب تنموي اقتصادي استثماري بموريتانيا.
وأكد أنّ المشاريع والاستثمارات الواعدة بالمنطقة ستمكّن المستثمرين التونسيين من التواجد والتموقع والاستفادة من مناخ الاستثمار في موريتانيا خاصة في ظل التطلع الى احداث ميناء المياه العميقة والمطار الدولي ومركّبات سياحية وصناعية.
واعتبر رئيس منظمة « كوناكت » الدولية، فؤاد قديش، أن موريتانيا تتوفّر، في مرحلة البناء الاقتصادي التي تعيشها، على فرص تصدير واستثمار مهمّة بالنسبة للمؤسسات التونسية الناشطة في عدد من القطاعات على غرار الأشغال العامة ومواد البناء وتكنولوجيا.
وشدّد قديش على أن المنتدى، يعد فرصة هامة لتقديم مقترحات عمليّة للمسؤولين الموريتانيين بخصوص آفاق تطوير التبادل التجاري بين البلدين وتمكين المؤسسات التونسية من تسهيلات للتموقع والتمركز في منطقة نواذيبو الحرة.وانطلقت، مساء الأربعاء ، اللقاءات الثنائية بين عدد من المؤسسات التونسية المشاركة ونظيراتها بمنطقة نواذيبو الحرة.
علما وأن عدد اللقاءات المبرمجة في اليوم الثالث لأشغال المنتدى سيتجاوز الـ 100 لقاء.
وانتهت ّأشغال المنتدى الاقتصادي التونسي الموريتاني بنواذيبوا بزيارة البعثة التونسية، التي تضم اكثر من 40 مؤسسة ، الى عدد من الوحدات والمؤسسات الصناعية المنتصبة بمنطقة نواذيبو الحرة.
وتجدر الإشارة الى أن المنتدى الذي نظّمته منظمة الأعراف « كوناكت » بمدينتي « نواكشوط » و »نواذيبو »، سجل حضور أكثر من 100 مؤسسة وفاعل اقتصادي من تونس وموريتانيا.
ويهدف المنتدى إلى تشبيك العلاقات بين مختلف الفاعلين من أصحاب المؤسسات وممثّلي الهيئات الإقتصادية من أجل خلق فرص لإبرام اتفاقيات وشراكات إستراتيجية.
 

Articles Liés

Laissez un commentaire